أنتخابية

توعية انتخابية علاقة الإدارة الانتخابية بشركائها في العملية الانتخابية

توعية انتخابية علاقة الإدارة الانتخابية بشركائها في العملية الانتخابية

اعداد مشعل القدسي

علاقة الإدارة الانتخابية بشركائها في العملية الانتخابية

لا تعمل الإدارة الانتخابية في الفراغ ولا يمكن اعتبارها على أنها جزيرة منفصلة عما يحيط بها. فهناك العديد من الشركاء ممن لهم مصلحة ما أو اهتمام في العملية الانتخابية والذين يجب على الإدارة الانتخابية بذل كافة الجهود الممكنة لأخذهم بيعن الاعتبار عند إقرارها لسياساتها وممارساتها. وطالما لم تبذل الإدارة الانتخابية كافة الجهود الممكنة لبناء وإدارة علاقات نوعية مع كافة الشركاء، فقد يؤدي ذلك إلى سوء في فهم نشاطاتها وشكوك حولها. وقد ينتج عن ذلك في نهاية المطاف انحسار مستويات الثقة العامة في الإدارة وفي العملية الانتخابية ككل.

على الرغم من أهمية ما يتعلق بإدارة العلاقات مع الشركاء لتتمكن الإدارة الانتخابية من تحقيق النجاح في عملها، إلا أن هذه المسألة قل ما يتم التطرق لها في معرض التطرق إلى العملية الانتخابية وإدارتها.

وكما هي الحال في أي مجال آخر، يجب على الإدارة الانتخابية القيام بمشاورات لتتمكن من استيعاب البيئة التي تعمل فيها ولها والتعرف عليها بشكل أفضل، بمعنى معرفة ما ينتظره شركاؤها منها. إلا أن الاستشارة لوحدها لا تكفي، بل يجب على الإدارة الانتخابية تطوير ثقافة تنفيذية تقوم على أساس الاستجابة لتطلعات واحتياجات شركائها. وذلك من شأنه توليد التأييد والنيات الحسنة تجاه سياساتها وممارساتها، وتحسين مستويات مصداقيتها.

وهناك علاقة مباشرة بين دعم الشركاء وولائهم ومصداقية الإدارة الانتخابية: فكلما انخفض مستوى الدعم والولاء من قبل الشركاء كلما انخفضت مستويات مصداقية الإدارة الانتخابية. فعلى سبيل المثال، قد تقوم إدارة انتخابية ما بتنظيم انتخابات على درجة عالية من النزاهة والمهنية من الناحية الفنية، إلا أن تجاهل الشركاء وعدم إشراكهم وإطلاعهم على تفاصيل العملية وسيرها قد يثير شكوكهم ويقلل من ثقتهم، مما قد ينتج عنه رفضهم لنتائج تلك الانتخابات. استناداً إلى ذلك، فمن الضروري أن تعمل الإدارة الانتخابية على تعزيز الشفافية وانتهاج مبدأ الشراكة عملاً على إشراك كمافة شركائها في طرق إدارتها مجمل العملية الانتخابية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى